محمد بن سلمان… شغف الإنجاز والإصرار على التحرُّر من قوالب التَّخلف

أحمد الجارالله قلَّة هم القادة الذين يُراجعون ما أنجزوه خلال عملهم على مشاريع طويلة الأمد، يُقيِّمون ويُقوِّمون بعض الأخطاء خلال العمل، ومن هؤلاء كان ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، فهو أسهب بشرح ما تحقق، وما يجري العمل عليه في حديثه المُتلفز إلى الإعلامي القدير عبدالله المديفر، وكان فيه الكثير من الرسائل المُوجهة إلى الداخل والخارج، راسمة مستقبلاً تسعى إليه المملكة بخطى ثابتة ضمن "رؤية 2030"، مع مُحافظتها على ثوابتها الشرعية والوطنية، من دون أي تسويف. لقد وضع نائب رئيس مجلس الوزراء السعودي النقاط على الحروف في…

لبنان… مافيا وميليشيا ومخدرات

أحمد الجارالله بات على اللبنانيين الاختيارُ بين أن يعودوا شعباً مُحبَّاً للحرية، عاملاً من أجلها، ويعيدوا بلدهم أيقونة لرغد العيش، والانفتاح، والثقافة، والرُّقي، أو أن يستمروا بقبول الخنوع لعصابة فتنوية، دمَّرت وطنهم، الذي لا ملجأ لهم غيره، حين جعلته مصنع مخدرات، ومنصة لتهريبها إلى الدول العربية، ومغارة "علي بابا" لنهب ودائع الناس، لبنانيين وعرباً، الذين اختاروا مصارفه لإيداع أموالهم، يوم كان يتمتع بسرية مصرفية، توازي سويسرا، ومصدر أمان لهم. على اللبنانيين -الذين ارتضوا أن تتحوَّل منصات في إعلامهم، المُتلفز والمقروء…

يا ولي الأمر… اضرب بعصاك لإنصاف فرح ورفيقاتها

أحمد الجارالله هزَّت جريمة مقتل الشابة فرح حمزة أكبر، الكويتيين كافة؛ لبشاعتها وتوقيتها، فقد اختار الجاني نهار يوم من أيام أقدس الشهور ليُقْدم على فعلته الشنعاء، ولئن كان الحزن الذي عمَّ الجميع لا يُمكن أن يُعوِّض أسرة الضحية، إلا أن العزاء الوحيد لها، ولنا ككويتيين، أن يكون الحكم عبرة ودرساً لكلِّ من تُسوِّل له نفسه ارتكاب مخالفة، وأن يكون، أيضاً، حافزاً لأجهزة الدولة المعنية لتؤدي واجبها لقطع دابر الجريمة، التي ازدادت مُعدلاتها في الفترة الأخيرة، في ظلِّ التهاون الأمني واللامبالاة السائدة في البلاد. صحيح أنَّ أيَّ عقاب…

“النووي” غير قادر على تدمير الأمم… الغشُّ والتزوير كفيلان بوقوع الكارثة

أحمد الجارالله الناظرُ إلى أحوالنا العربية عموماً، والخليجية خصوصاً، والكويت تحديداً، يُصاب بالإحباط من الصورة السوداوية التي تُطالعه يومياً، أكان في ما يتعلق بالانحراف الديمقراطي عن الوجهة الصحيحة، أو الانحدار الاقتصادي الآخذ بالتقهقر إلى حدِّ الأزمة الخانقة. ويبدو أنَّ العرب لا يتعلمون من الغير، ولا من تجاربهم أيضاً؛ لذلك يخرجون من أزمة ليدخلوا أخرى أكثر تعقيداً، ففي الوقت الذي تتراجع فيه الحركة الديمقراطية بالكويت، وتزداد نسبة الفساد والخروج على القانون، نرى دولة أصغر منها بكثير، لا تمتلك أي ثروات طبيعية، ونالت…

هكذا تُدول الدول… وهكذا تُعمّر

أولى قواعد الحكم السليم هي تواصل الحاكم مع شعبه، وعدم الانزواء في برج عاجي، أو الاكتفاء بما يُقدِّمه له مستشارون يُصوِّرون الأمور وكأنها في أفضل أحوالها، لأنه -بحسب اعتقادهم- لا يرغب في سماع السَّلبيات؛ كي لا يُعكر مزاجه، ويمضي وقته في متابعة شؤون بعيدة جداً عن مشكلات الناس، ما يؤدي في نهاية المطاف إلى تحلل سلطته، وشيوع الفوضى، أو حتى الانفجار الداخلي. ولا شكَّ، أيضاً، أنَّ مقتل الدول يكمن في تولية المسؤوليات إلى غير الأمناء على مصالح الناس، فهؤلاء لا يعنيهم ما يُواجهه المجتمع من مشكلات يومية، بل يسعون إلى استغلالها لتحقيق…

الكويت… إلى أين؟

أحمد الجارالله مُريبٌ ما يحدث في موضوع التخفيف عن كاهل المواطنين، وإعادة الثقة إلى المُبادرين الصِّغار، إذ لا يُمكن النَّظر إلى مُماطلة البنوك، والشروط التي أعلنها اتحاد المصارف عن تأجيل أقساط المواطنين ستة أشهر، إلا بعين الشك من الهدف الذي تسعى إليه تلك المؤسساتُ، ربما كان السبب في ذلك هو الغموض الذي اكتنف قرار الحكومة بالتأجيل، ما فتح الباب على شتى الاحتمالات، ولذا لم توفر البنوك جهداً في استغلاله؛ إذ عمدت فوراً إلى تنفيذ مرئياتها الخاصة المُنافية للقرار، وكأنها تحرض الناس على الدولة. حسناً فعلت الحكومة والبنك المركزي،…

نظام طهران… اختراقٌ مكشوفٌ وتخصيب أكاذيب وأزمات

أحمد الجارالله لا شكَّ أنَّ ما يجري في إيران مضحكٌ إلى حدِّ البُكاء؛ بسبب قصر نظر قادة نظام الملالي، الذين يتوهمون أنَّ ما يُروِّجونه داخلياً، وينساق إليه زبانيَّتُهُم في الإقليم، يُمكن أن ينطلي على المجتمع الدولي. ففي الوقت الذي أعلنت فيه وكالة الطاقة الذرية الإيرانية أنها رفعت تخصيب اليورانيوم إلى 60 في المئة، وإنتاجها تسعة غرامات من اليورانيوم النقي في الساعة، فيما خرج الرئيس حسن روحاني مُعلناً قدرة بلاده على الوصول بالتخصيب إلى 90 في المئة، كشف نواب في البرلمان زاروا مفاعل نطنز عن أن الدمار الذي حلَّ فيه كبيرٌ جداً،…

الصحوة الأردوغانية وأفاعي “الإخوان”

حسناً فعل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإعادة النظر بوجود جماعة "الإخوان" في بلاده الذين هربوا إليها من مصر وقطر والسعودية والكويت ودول أخرى بعد الأحكام التي صدرت ضدهم، جراء ممارساتهم التخريبية والإرهابية في فورة ما سمي "الربيع العربي". ففي جردة حساب أجراها الأتراك بعد مضي عشر سنوات على لجوء هؤلاء إلى بلادهم، اكتشفوا الثمن الباهظ الذي تكبدوه جراء السماح بهذا اللجوء، إذ لم يقدم أعضاء الجماعة لهم أي شيء ينفعهم، بل تسببوا في المزيد من المتاعب، فيما عمدوا إلى تسويق أنفسهم عبر نهجهم القديم في إطلاق الشعارات التي تدغدغ مشاعر…

فكِّكوا مُفاعلات الإرهاب الإيراني

أثبتت الحوادثُ الخطيرة، التي تعرَّضت لها المنظومة النووية الإيرانية طوال السنوات الماضية، هشاشة نظام الحماية والأمن الذاتي، ما يعني أنَّ الهواجس التي تنتابُ شعوب المنطقة حيال ما يُمكن أن تؤدي إليه أي حادثة عرضية في أحد المُفاعلات الإيرانية إلى كارثة إقليمية، بشرية وبيئية، وبالتالي فإنَّ إصرار نظام الملالي على تحدِّي المُجتمع الدّولي عبر الاستمرار في برنامجه الذري، هو في الحقيقة إرهابٌ ضد الإنسانيّة والوجود البشري، وليس مجرد تحدٍّ أو برنامج سلمي، كما يزعم قادة نظام الغرور الطاووسي. لا شكَّ أنَّ اعتراف رئيس منظمة الطاقة…

رُفعت الأقلامُ… ألا هل بلغت؟ اللهم فاشهد

أحمد الجارالله إذا جَمَعْنا برامج الحكومات منذ العام 1962 حتى اليوم، لوجدنا أن شعارها الوحيد الذي لم يتغيَّر هو تنويع مصادر الدخل، فهذه اللازمة لم تُفارق أياً من الحكومات، لكن النتيجة كانت صفراً، إذ زاد الاعتماد على النفط،وهو سلعة أسعارها تتذبذب بما لا يوحي بأي أمان، حتى وصلت الحال بالكويتيين إلى عدم الانفطام عن الرعاية، وأصبح كلُّ شيء مجاناً. طوال العقود الستة الماضية لم تعمل الدولة على بناء قاعدة صناعية حقيقية، أكان في الصناعات التحويلية أم الخفيفة والمتوسطة، على غرار ما هو سائد في بعض دول الخليج العربية، أما في الأمن…