لاَ تَكُنْ مُسالِماً جداً حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي الإنسان المسالم جداً الذي يسالم الناس على حساب نفسه وكرامته، ومن ترسخ في قلوبهم أنه إنسان غير مؤذٍ إطلاقاً، ولا يمكنه أن يرد على اعتداءاتهم اللفظية والبدنية، وبالطبع، سيترسخ مع مرور الوقت انطباع نفسي واجتماعي عام بأنّ ذلك الشخص المسالم كائن ساذج وبريء للغاية، ويمكن أن يقع ضحية لكل ما يهب ويدب في حياته. لكن وفقاً لما تفضي إليه القوانين الثابتة للحياة الإنسانية، فلابد للمرء ألاّ يكون مسالماً جداً، وبخاصة إذا وجد نفسه في بيئة تطغى فيها سلوكيات استعراض العضلات واستعمال القوة الهمجية للطغيان والتكبر…

كُنْ وَفِيّاً حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي الوفاء هو الإخلاص والمحافظة على التعهدات والعهود، والالتزام واداء الواجبات، والإيفاء بالمسؤوليات الأخلاقية، الخاصة والعامة، ويمثل الانسان الوفي أعلى درجات النبل الأخلاقي، لا سيما عندما يتواجد في بيئة يندر فيها الوفاء! ومن سمات وصفات وسلوكيات الوفيّ، وبعض المبادئ الأساسية للوفاء وبعض وسائل ترسيخ سمة الوفاء في الشخصية ما يلي: -إحدى أهم سمات الانسان الوفي هي تفانيه بالتزام واجباته الأخلاقية تجاه أهله وأصدقائه ومجتمعه، وكل من يستحقون الوفاء. -لا شأن أحياناً للتربية الأسرية في ترسيخ سمة الوفاء في…

الوضيع وداء العظمة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي الوضيع هو الشخص الدنيء، وبخاصة من لا قدر له ولا احترام بين العقلاء، والدنيء وفقاً لطبعه الأساسي، لا سيما من يعاني من ذلك الإحساس المرضي بأنه أفضل من الآخرين، هو من أسوأ أنواع الكائنات، وبخاصة عندما يصاب هذا النوع من المنحطين بداء العظمة، فهو يمارس أسوأ أنواع السلوكيات المستهجنة، وذلك بسبب غروره وتكبره وكراهيته الشديدة لمن يعرف في قرارة نفسه أنهم أفضل منه، أو مستقيمون أخلاقياً، ومن بعض صفات الوضيع المصاب بداء العظمة، وبعض علامات وضاعته وطرق التعامل معه ما يلي: -إحدى أهم صفات الوضيع المصاب بداء العظمة…

تَغْيِيرُ تَرْكِيبَة الشخصية حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي تشير تركيبة الشخصية في سياق هذه المقالة إلى ما تتركب منها الشخصية معنوياً وفكرياً وروحياً وعاطفياً، ويمكن بالطبع للإنسان الواثق من نفسه أن يغيّر البناء والتركيب الأساسي في شخصيته وقتما يشاء، ولا سيما حين يبدأ يشعر بأنه يجدر به عمل ذلك قبل فوات الأوان، حيث سيكون التغيير في هذا السياق تغييراً جذرياً يُفضي إلى تشييد بناء نفسي وفكري وعاطفي مختلف تماماً عما سبق، ومن بعض أسباب ومبادئ ووسائل تغيير التركيبة الأساسية للشخصية ما يلي: -أحد أهم أسباب تغيير تركيبة الشخصية في عالم اليوم هو اكتشاف الإنسان اختلالات…

لاَ تَكُنْ جَبَاناً حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي الجبـن هو الخـوف مـن الإقدام، وأسـوأ أنـواعـه هـو ذلـك الـذي ترسـخ في القلب منــذ الصغـر، وتمكّن مـن نفــس الانسان وروحــه، حتى أصبح علامــة بارزة تدل على شخصيتـه الضعيفـة، وبالطبـع، فما يأتي من خارج القلب ويرسـخ فيـه، سيمكـن أيضاً التخلص والتحرر منه عن طريق الالتـزام بمبـادئ معينـة واتباع وسائل فكرية وسلوكية تؤدي حتماً إلى الانْعِتاق من عبودية الجبن، ومنها بعض ما يلي: -أهم مبدأ حول التخلص من الجبن الراسخ في القلب هو استيعاب أنّه ليس صفة فطرية بل مكتسبة من البيئة المحيطة وما يتعرض له الانسان في…

اليأس مما في أيدي الناس حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي اليأس هو فقد الأمل في حدوث شيء أو امتلاكه، وبالنسبة للعقلاء، ولا سيما المتقون والمستقيمون أخلاقياً، وبخاصة المستقلون والأحرار عقلاً وقلباً، أفضل شيء يمكن أن يحدث للإنسان العاقل في الحياة الدنيا هو يأسه التام مما في أيدي الناس، حتى أنه سيتوقف عن ربط سعادته وطمأنينته وقبوله لنفسه وشعوره بالأمن والأمان بكيف ينظر إليه الناس، وبالطبع، فمع كون اليأس مما في أيدي الناس أفضل أنواع القناعة والزهد في الدنيا، فهو سيؤدي كذلك إلى ترسخ قيم واعتقادات ومبادئ إيجابية وبناءة في شخصية الانسان. ومن بعض دلائل وفضائل…

سوء الخاتمة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يشير مفهوم سوء الخاتمة، وفقاً للنهج الإسلامي، إلى وفاة الإنسان وهو مُعرِض عن ربه عز وجل، وهي بالطبع، نهاية سيئة يعمل على تفاديها وعدم الوقوع في مستنقعها العقلاء ولا سيما المتقون، ومن بعض أسباب وعلامات سوء الخاتمة، والعياذ بالله، وكيفية تجنبها، والعمل على تحقيق حسن الخاتمة في الحياة الدنيا بعض ما يلي: -أحد أهم أسباب سوء الخاتمة سيتمثل في وفاة الانسان بينما هو منغمس في المعصية، ولاسيما ما يخالف أمر الله تعالى. -من علامات سوء الخاتمة، والعياذ بالله هي مخالفة ظاهر المرء لباطنه، وبخاصة ما يتمثل في ادعاء…

كُنْ نقيَّ السَّريرة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي السريرة هي ما يكتمه قلب الإنسان وعقله من مشاعر وأفكار، ولا سيما ما يستند اليه في تقييماته وأحكامه تجاه الآخرين، وبحسب ما يمليه التفكير المنطقي، يحرص العاقل على أن يكون دائماً نقي السريرة، وخاليا من شوائب التصنّع والكراهية والنرجسية والحقد والغيرة الغبية تجاه من يحتك ويتعامل معهم في العالم الخارجي. وبالطبع، لا يعني نقاء السريرة كونك دائماً طيباً أو متسامحاً أو ايجابياً، ولكنها سمة نفسية تشير إلى نقاء الشخص من الداخل، وبخاصة من كل ما يعكّر صفاء عقله أو يؤثر على مشاعره سلباً. ومن بعض مبادئ ووسائل…

تخلّصْ مِنْ حَسَاسِيّتَكْ العاطفية المُرْهَفَة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي أعترف أنني كنت مصاباً في السابق بمرض الحساسية العاطفية المرهفة، وذلك بسبب معاناتي آنذاك من بعض بقايا المثالية الأخلاقية المفرطة، وربما بسبب تخيلي آنذاك أنّ كل من سأقابلهم أو سأحتك بهم سيكون لديهم قبول فطري نحو التعامل الإيجابي، أو شكر المعروف وتقدير مشاعر الآخرين، وكنت أظنهم سيميلون نحو احترام خصوصيات الناس الآخرين والتعامل معهم باحترام، وبالطبع، فسيصل العاقل تدريجياً لحقيقة أنّ ألد أعداء عيش حياة واقعية وبنّاءة يتمثل في الحساسية العاطفية المرهفة، وسرعة الانفعال والرقة المفرطة في المشاعر، وشدة…

كُنْ بَعيدَ النَّظَر حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يتوجّب على العاقل، ولا سيما من يرغب في أن يكون مُحَنَّكاً وحكيماً في عالم اليوم المتغير، أن يسعى بكل ما يستطيع من قوة وجهد أن يكتسب سمة بعد النَّظَر، قبل فوات الأوان، أو قبل أن يصل إلى مرحلة يائسة من قصر النظر تدفعه مرغماً إلى إعادة صياغة شخصيته. وبالطبع، لا يمكن لكائن من كان أن يجبرك على أن تكون قصير النظر ما لم توجد لديك ميول واستعدادات نفسية وقبول ذاتي لأن تصبح قصير النظر! وبمعنى أدق، بُعْد النَّظَر سمة وصفة إيجابية وبنّاءة يمكن أن يكتسبها كل من يشاء، وقت ما يشاء، ومهما كانت طبيعة ظروف البيئة…